ما نَعِدُ به

نحن المطاحن الكبرى - المطحنة المتطورة في أبوظبي - نضع تراثنا وإبداعنا لإنتاج كافة أنواع الدقيق الذي نزود به المنطقة. نهتم باختيار أجود المكونات ومزجها لإنتاج دقيق بأفضل مذاق لإعداد مخبوزات ذات مذاقٍ أفضل. ونظراً لتمتع منتجاتنا من الدقيق بالتوازن من الناحيتين التجارية والغذائية فإنها تسهم في بناء أعمال تجارية ناجحة، وتساهم في سعادة الأسر.

وبخلاف الدقيق، إننا نزود عملاءنا من الخبازين، الذين نورد لهم منتجاتنا ونسعد بالعمل معهم، بالخبرة والمشورة التي تستند إلى المعرفة، ونستحدث لهم القيمة ونلهمهم بمنتجات أفضل ونزيد فرص نجاحهم.

وبوصفنا رواداً في صناعة الدقيق في المنطقة، وواحدة من الشركات الكبرى في سوق الإمارات العربية المتحدة من خلال منتجاتنا الموثوق فيها، فإننا نحظى دائماً بالإشادة من جانب عملائنا لأسلوب عملنا التقدمي القائم على التعاون.





قيمنا

نحن ملتزمون بتوفير أفضل وأعلى جودة من المنتجات لكل عملائنا‪,‬ ونسعى جاهدين وبإستمرار أن نتجاوز كل التوقعات من خلال تفوقنا على أنفسنا، والإلتزام بأعلى معايير الصناعة، فالتزامنا بعملنا وجذورنا المتواضعة تسمح لنا الجمّع بين الإبتكار والصدق في كل ما نقوم به.

إن لدينا المعلومات والمعرفة، ولذلك فنحن نوظف خبراتنا الواسعة في كافة جوانب ما نقدمه من منتجات وخدمات. ولأننا نتسم بالألمعية والذكاء، فإننا ندرك أيضاً الحاجة إلى المراجعة المستمرة والابتكار في المنتجات لتلبية طرق الخَبز المتغيرة. ومن خلال حرصنا على تقييم الاختيارات المتاحة وقياس التقدم المتحقق وفهم التداعيات الناجمة عن قراراتنا وإجراءاتنا، فإننا ملتزمون دائماً بتقديم الأفضل في المنتجات والنصائح الأوفى والإجابات.

عزمنا على تحسين منتجاتنا وأدائنا لا يعرف الكلل أو الملل. ومن خلال التكنولوجيا والابتكار والمعايير والعمليات والقدرات فإننا لا نتوقف لحظة واحدة عن السعي للتقدم. وهذا العزم لا يضاهيه إلا طموحنا الذي يرمي إلى المساعدة في الارتقاء بالمستوى الصحي لأمتنا من خلال جودة المنتجات التي نقدمها. إن حماسنا يدفعنا للنجاح ولكن ليس على حساب مصداقيتنا وإنسانيتنا أبداً. إن السعي وراء تحقيق الطموح يعني أن تكون الأفضل دائماً.

كوننا مصدراً للتشجيع وكذلك التفكير التحليلي وطرح الأسئلة، ومن خلال العمل الجماعي، توصلنا لمزيد من الطرق للتعرف على احتياجات مَنْ يعتمدون علينا وتلبية تلك الاحتياجات. وفي الوقت نفسه فإننا لا نرضى أبداً بالمفاهيم العادية عندما نعرف أن الأصالة والابتكار يمكن أن تنتج إجابة أكثر كفاءة. إن النجاح يتحقق عندما نعتمد إلى الصراحة في إشراك الآخرين، ونشعر بأنه كلما تبادلنا المعارف تعلمنا أكثر وانتعشت أعمالنا بدرجة أكبر.

إننا منفتحون على كل الاحتمالات، ونحن نعلم أن ما ننتجه هو أساس للبهجة والفرحة، بقدر ما هو وقود للحياة نفسها، ونحن نسعد بالفرص الجديدة ونستمد إلهامنا منها، ولذلك؛ فإننا في كل يوم نعكف على العمل الجاد كي نتأكد من أننا نحافظ على ثقة الجميع. إننا نطلق العنان لقدراتنا الإبداعية كي تساعدنا في ابتكار منتجات جديدة، أو تحسين منتجات موجودة بالفعل، كما أنها تتيح لنا تصميم حلول ذات مواصفات خاصة، وتلبية أي احتياجات على المستوى المحلي، وتقودنا إلى الاستمرار في طرح شيء جديد أو مبتكر.

FeedBack